• Français
  • English
  • Español
  • العربية
°c

Visit Rabat Maroc

الرباط

تراث عالمي حسب منظمة اليونسكو، و هي مدينة الأنوار و العاصمة الثقافية للمملكة.

تتمتع الرباط بمناخ رطب طيلة السنة، و ذلك بفضل موقعها المتميز على الساحل الأطلسي.

و قد أصبحت  الرباط مع رديفتها سلا ، و اعتبارا لتاريخهما العريق، وجهة سياحية من الدرجة الأولى، يمتد ساحلها الأطلسي على طول 60 كلم، وهو عبارة عن شواطئ تتوالى خلالها مواقع صخرية ورمال ناعمة , بينما تشكل ضواحيها القارية أرضية غنية  بالتنوع الايكولوجي المناسب للمشي و التجوال .

و تتمتع مدينة الرباط على المستوى الثقافي و التاريخي بتراث فريد من نوعه باعتباره تعبيرا عن تنوع الموروث الذي ميز  العدوتين على ضفتي نهر أبي رقراق طيلة قرون.

20 قرنا من التاريخ...

شيدت مدينة الرباط سنة 1150 على يد الخليفة الموحدي يعقوب المنصور.

فأصبحت عاصمة المملكة سنة 1912 في عهد الحماية الفرنسية , بدل مدينة فاس. وتقطن

بالعاصمة أكثر من 577827 نسمة،  وهي أكبر مركز سياسي و إداري بالبلاد, حيث يوجد القصر الملكي و المؤسسات الحكومية و السفارات .

وقد سميت مؤخرا”مدينة الأنوار، العاصمة الثقافية للمملكة”، بعد ما اعتبرتها منظمة اليونسكو تراثا عالميا للإنسانية، وذلك منذ سنة 2012. ويستند هذا  الاختيار على المزايا التاريخية للمدينة،  إلى جانب طبيعة موقعها و عمرانها وجمال تجمعاتها العمرانية : وقد نتج كل ذلك عن  التلاقح المثمر الذي تم بين الماضي العربي – الإسلامي وبين الحاضر الغربي الحديث.

فهي إذن مدينة عصرية عرفت كيف تحافظ على طابعها الأصيل, حيث مزجت بين عمقها التاريخي وتوجهها الحديث،  والشاهد على ذلك أثارها المعمارية التي ترجع إلى العصور القديمة، يضاف إليها ما  تراكم  عبر القرون .

ثم إن الرباط،  فضلا عن كونها العاصمة الإدارية للمملكة , فإنها أيضا المقر المركزي لجهة الرباط-

الاطلاع على تاريخه

أشياء يتعين الاطلاع عليها

تعرفوا على لائحة الأمور التي لا غنى عنها كيفا كان السبب.

  • 1صومعة حسان
  • 2ضريح محمد الخامس
  • 3قصبة الأوداية
  • 4زنقة القناصلة
  • 5السويقة
  • 6باب الأحد
  • 7القصر الملكي
  • 8مقبرة شالة
  • 9متحف محمد السادس
  • 10شارع محمد الخامس
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10

صومعة حسان

    تعتبر صومعة حسان رمزا لمدينة الرباط، كما تعتبر من بين أشهر المواقع الأثرية بالمملكة، فضلا عن كونها هي الأثر التاريخي الوحيد الذي تبقى من أعمال السلطان ألموحدي يعقوب المنصور (القرن الثاني عشر) والذي كان يعد أكبر جامع في العالم الإسلامي.     هذا ولم يكن لهذا المشروع الضخم أن يصمد بعد موت السلطان ألموحدي سنة 1199، وبعد الزلزال الذي ضرب لشبونة سنة 1755، حتى أنه، لم يبق منه إلا الصومعة...

اكتشف

ضريح محمد الخامس

 مباشرة أمام صومعة حسان ينتصب ضريح محمد الخامس، و هو عبارة عن إحدى الآثار التاريخية التي لا تضاهى جماليتها، وقد تم الشروع في تشييده سنة 1962، لينتهي بناؤه سنة 1971، وقد أهدي إلى ذاكرة الملك محمد الخامس تغمده الله برحمته، عربونا عن محبة الشعب المغربي له،  وهو الذي ما فتيء يعتبره رمزا لتحرير الأمة، هذا ويوجد بداخل الضريح قبر خلفه الملك الحسن الثاني رحمه الله،  وكذلك قبر ابنه الثاني الأمير...

اكتشف

قصبة الأوداية

لا تكتمل زيارة مدينة  الرباط إلا باكتشاف “قصبة الاوداية”، هذا المعقل المحصن الذي شيده المرابطون في القرن الثاني عشر، و الذي سجل منذ سنة 2012، من طرف اليونسكو، كتراث عالمي اعتبارا لسحره و جماله.     تطل قصبة الاوداية على نهر أبي رقراق، و كأنها مدينة صغيرة داخل المدينة ، يغلب عليها الطابع المتوسطي ويهيمن عليها اللونان : الأزرق والأبيض، الأمر الذي يذكر بإيوائها، لسنوات عديدة،  للأندلسيين – المسلمين الذين طردوا...

اكتشف

زنقة القناصلة

وقد أصبحت مجالا مرجعيا للصناعة التقليدية المشهورة، حيث نجد فيها الزرابي والخزف والمعدات الخشبية والأحجار المنحوتة القادمة من مختلف جهات المغرب، إلا أن أهم ما يروج فيها هو تجارة الزرابي والحلي، حيث يمكن العثور على قطع من الفضة الأصلية المتنوعة لترضي جميع الأذواق ولتكون في متناول جميع الأثمان

اكتشف

السويقة

تعرف زنقة السويقة أهم رواج بالمدينة، وهي تنطلق من السوق وتتجه شرقا لتصل إلى الميناء القريب من باب البحر على وادي أبي رقراق، ونجد فيها بصفة خاصة الملابس والأثواب.

اكتشف

باب الأحد

    سميت كذلك لأن سوقا أسبوعية كانت تنعقد بأطرافها ( في القرن الثاني عشر)، وهي البوابة الوحيدة الموجودة بالسور التي لا زال يتم عبرها المرور إلى الجهة الجنوبية – الغربية للمدينة القديمة.

اكتشف

القصر الملكي

شرع في بناء القصر الملكي بالرباط منذ منتصف القرن التاسع عشر، و ذلك على بقايا القصر القديم، و يطلق عليه “دار المخزن”،  و هو صرح عظيم ومهيب،  يوفر الحماية و يشكل نموذجا للفن المغربي، فهو محاط بسور  و تفضي بوابته الرئيسية إلى ساحة واسعة تعرف بالمشور و تقام فوقها حفلات الاستقبال الملكية  على الهواء الطلق.

اكتشف

مقبرة شالة

    شيدت مقبرة شالة في القرن الرابع عشر من طرف المرينيين على أنقاض المدينة الرومانية : “هضبة سلا” ، وتوجد خارج صور الموحدين على بعد كيلو مترين من مركز المدينة.     يرى المؤرخون وعلماء الآثار أن شالة قد تكون هي أقدم تجمع بشري على مصب نهر أبي رقراق، كما يشهد على ذلك العديد من المستودعات (التجارية) التي أسست على ضفاف كل من البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي من طرف الفينيقيين...

اكتشف

متحف محمد السادس

دشن متحف محمد السادس للفنون العصرية والمعاصرة يوم 7 أكتوبر 2014، وتعتبر أول مؤسسة في المملكة تعنى بصفة حصرية بالفنون العصرية والمعاصرة، تم إنها أول مؤسسة عمومية تستجيب للمعاير الدولية التي يتعين مراعاتها بالنسبة للمتاحف وقد أقيمت به عدة عروض منها: جياكوتي، قيصر، بيكاسو، كويا، مغرب القرون الوسطى، التشكيليون

اكتشف

شارع محمد الخامس

إنه  أجمل شوارع العاصمة، فهو  يأخذ اللب بنافورته  وبنخيله، ليجد فيه  الزوار مجالا استثنائيا للتجول، ففيه  مقر البرلمان وواجهته الحمراء وبناية البريد الكبرى وكذا بناية بنك المغرب المتقابلتين، وهناك عدة محلات تجارية تتوالى عبر هذا الشارع، وعندما يحين وقت أخذ استراحة، فالمقاهي السحرية  الموجودة بعين المكان ستستقبلكم.

اكتشف

مرشدكم

لدينا كل ما يلزم لإرشادكم في عملية اكتشاف العاصمة، فمرحبا بكم في جهة الرباط سلا القنيطرة.

بحاجة الى معلومات ؟

ستجدون هنا جميع المعلومات
الضرورية لإنجاح المقام: نقل، تعليمات، مناخ، تصاميم ...

لمعرفة المزيد

اكتشفوا المنطقة

اكتشفوا منطقة الرباط- سلا- القنيطرة، أعدوا و رتبوا سفركم وزوروا عبر الشبكة العنكبوتية المواقع السياحية للجهة.

لمعرفة المزيد